اختفاء المتظاهر محمود الشويلي منذ 2 ديسمبر 2019

اختفاء المتظاهر محمود الشويلي منذ 2 ديسمبر 2019

في 2 ديسمبر 2019، كان محمود الشويلي يشاهد مباراة كرة قدم على شاشة عملاقة تم تثبيتها في ميدان التحرير في بغداد عندما اختفى خلال إستراحة شوطي المباراة. ولم تكشف السلطات بعد عن مصيره ومكان وجوده الحالي.

في فترة ما بعد الظهر في الثاني من ديسمبر 2019، كان محمود الشويلي وبعض أصدقائه يشاهدون مباراة كرة قدم بين منتخبي العراق واليمن يتم بثها على شاشة عملاقة تم تثبيتها في ميدان التحرير. عند نهاية الشوط الأول ، غادر الشويلي الساحة للحصول على شيء ما يشربه. وقد أفاد بعد ذلك أصدقاؤه أنه لم يعد أبدًا، حيث مصيره ومكان وجوده لا يزالان مجهولين حتى الآن.

شارك الشويلي في معظم التظاهرات المناهضة للحكومة منذ بداية الاحتجاجات العراقية في 1 أكتوبر 2019. على الرغم من أن عائلة الشويلي لم تتلق بعد أي معلومات عن الجناة المسؤولين عن اختطافه ، إلا أنهم يعتقدون أنه اختطف من قبل قوات الأمن العراقية أو من قبل ميليشيا تعمل بتغطية أو دعم أو رضوخ أو موافقة من السلطات العراقية. يشير العدد المتزايد لعمليات الاختطاف المماثلة التي تم الإبلاغ عنها مؤخرًا في العاصمة إلى وجود نمط من حالات الاختفاء القسري الموجهة ضد المتظاهرين السلميين المناهضين للحكومة.

في اليوم التالي لإختفاء الشويلي ، قدمت أسرته شكوى جنائية ضد أشخاص مجهولين في مركز شرطة الرشيد في بغداد ، ولكن من دون جدوى.

في 24 يناير 2020، ناشدت منّا لحقوق الإنسان التدخل العاجل للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري حيث مصير الشويلي و مكانه لا يزالان مجهولين.

آخر التحديثات

2 أكتوبر 2020: بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لبدء الاحتجاجات العراقية لعام 2019 ، طالبت منّا لحقوق الإنسان بتدخل المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات.
24 يناير 2020: منّا لحقوق الإنسان تناشد التدخل العاجل للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري.
3 ديسمبر 2019: العائلة تقدم شكوى في مركز شرطة الرشيد في بغداد، لكن بلا جدوى.
2 ديسمبر 2019: اختطاف الشويلي قرب ميدان التحرير في بغداد.

حالات مماثلة