دعا تحالف يضم 27 منظمة غير حكومية ، يوم الاثنين 10 مايو ، الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب إلى رفض جائزتهم والانسحاب من معرض أبوظبي الدولي للكتاب والتضامن مع سجناء الرأي في الإمارات.

في 5 يونيو 2021 وقعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر اتفاقية مصالحة مع قطر لتأكيد "التضامن والاستقرار" في قمة مجلس التعاون الخليجي التي أقيمت في منطقة العلا بالسعودية معلنةً بذلك إنهاء الحصار على قطر وإعادة العلاقات الدبلوماسية والتجارية وفتح المعابر بين هذه البلدان وقطر بعد عدة سنوات من الحصار فرضتها السعودية وعدد من حلفائها في 2017 على خلفية عدة ادعاءات منها أن دولة قطر "تدعم الإرهاب".

السلطات الإماراتية تحتجز منتقدين وناشطين في مراكز المناصحة "إعادة التأهيل"

كشفت الأبحاث التي أجرتها منّا لحقوق الإنسان أن سلطات الإمارات العربية المتحدة تستخدم مراكز المناصحة ، أو مراكز "المشورة" ، لاحتجاز النقاد والنشطاء إلى أجل غير مسمى ، لأسباب قانونية غامضة وعريضة.

أخفقت السلطات الإماراتية في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة تفشي كوفيد-19 في سجن الوثبة ، أبو ظبي ، مما يعرض صحة السجناء وحياتهم لخطر شديد. في 12 يونيو 2020 ، قدمت منّا لحقوق الإنسان نداءً عاجلاً إلى المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالحق في الصحة ، معربةً عن قلقها بشأن عدم حصول السجناء على الرعاية الطبية وظروف السجن السيئة.

بالتزامن مع افتتاح مهرجان هاي أبو ظبي في الفترة بين 25-28 فبراير 2020 في الإمارات العربية المتحدة، ندعو نحن الموقعون أدناه السلطات الإماراتية لإظهار احترامها للحق في حرية التعبير، من خلال إطلاق سراح جميع المدافعين عن حقوق الإنسان المقيدة حريتهم بسبب التعبير عن آرائهم بسلمية عبر الإنترنت، بمن فيهم الأكاديميين والكتاب والشعراء والمحامين. وندعم جهود المشاركين في المهرجان من أجل إعلاء أصواتهم دفاعًا عن الموصدة أفواههم في دولة الإمارات. كما ندعو سلطات الإمارات للامتثال للمعايير الدولية لحماية حقوق السجناء، بما في ذلك السماح لسجناء الرأي بتلقي الكتب ومواد القراءة.

سموكم،

نحن الموقعين أسفله ، ندعو دولة الإمارات العربية المتحدة و حكامها إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن الحقوقي البارز و المحامي الدكتور محمد الركن ، الذي اعتقل تعسفياً منذ سنة 2012 لمجرد ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات ، من خلال عمله كمحامٍ و مدافع عن حقوق الإنسان.

السيدات والسادة المشاركين في القمة العالمية للتسامح،

نحن، الموقعون أدناه، ندعو جميع المشاركين والمتحدثين في القمة العالمية للتسامح ، التي ستنعقد في دبي يومي 13 و 14 نوفمبر، إلى إلغاء مشاركتهم في هذه القمة التي تهدف إلى تلميع صورة الإمارات العربية المتحدة وتقديمها كنموذج للتسامح والانفتاح. هذه هي القمة العالمية الثانية للتسامح التي بدأت عام 2018 "لتعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كنموذج للتعايش والتسامح الثقافي في جميع أنحاء العالم".

التاريخ: 16 تشرين الأول/ أكتوبر 2019

سمو الأمير الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان،

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرًا عن عدة مشاريع لتعزيز التعددية والتسامح في الداخل والخارج.  وتم إعلان 2019 "عام للتسامح". وفي 2020، تستضيف دبي معرض التجارة العالمي "إكسبو 2020 دبي"، تحت عنوان "تواصل العقول، وصنع المستقبل."