اختطاف الصحفي العراقي توفيق التميمي بعد انتقاده للحكومة على مواقع التواصل الاجتماعي

اختطاف الصحفي العراقي توفيق التميمي بعد انتقاده للحكومة على مواقع التواصل الاجتماعي

في 9 مارس 2020 ، تم اختطاف توفيق التميمي ، الصحفي ومسؤول صحف المحافظات في جريدة الصباح ، في حي أور شرق بغداد أثناء ذهابه إلى العمل. مكان وجوده ومصيره لا يزالا مجهولين.

توفيق التميمي صحفي ومسؤول صحف المحافظات في جريدة الصباح شبه الرسمية. قبل يومين من اختفائه ، نشر على صفحته على فيس بوك صورة لنفسه مع مازن لطيف ، ناشر وكاتب كان قد اختفى في 1 فبراير 2020 ودعا إلى إطلاق سراحه. كما أعرب التميمي عن دعمه للاحتجاجات العراقية على فيس بوك ، وقبل اختطافه بقليل ، انتقد سوء الإدارة الاقتصادية للحكومة.

في 9 مارس 2020 ، في تمام الساعة 8.20 صباحاً ، كان التميمي ذاهباً للعمل برفقة سائقه ، عندما أوقفهم مسلحون مجهولون في حي أور يرتدون ملابس مدنية ومقنعين. وسرقوا هواتفهم المحمولة واختطفوا التميمي تحت تهديد السلاح ، وأجبروه على دخول إحدى سياراتهم. ثم اقتيد إلى مكان مجهول بينما أطلق سراح سائقه.

على الرغم من أن عائلة التميمي لم تتلق أي معلومات تتعلق بالجناة المسؤولين عن اختفائه القسري ، إلا أنهم يعتقدون أنه اختطف من قبل ميليشيا تعمل بتفويض أو دعم أو موافقة أو إقرار من الدولة نتيجة للتعليقات التي أدلى بها على فيس بوك.

في 10 مارس 2020 ، قدمت عائلة التميمي شكوى في مديرية مكافحة الجريمة ، ولكن من دون جدوى. في نفس اليوم ، أعرب سفير المملكة المتحدة لدى العراق ستيفن هيكي عن قلقه بشأن اختطاف التميمي على تويتر. وعلى الأخص حث السلطات العراقية على إجراء تحقيق فوري.

في 6 أبريل 2020 ، طلبت منّا لحقوق الإنسان وجمعية الوسام الإنسانية التدخل العاجل للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري. مصير التميمي ومكان وجوده لا يزالا مجهولين لغاية اليوم.

آخر التحديثات

2 أكتوبر 2020: بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لبدء الاحتجاجات العراقية لعام 2019 ، طالبت منّا لحقوق الإنسان بتدخل المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات.
6 أبريل 2020: منّا لحقوق الإنسان وجمعية الوسام الإنسانية تناشدان التدخل العاجل للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري.
10 مارس 2020: عائلة التميمي تقدم شكوى في مديرية مكافحة الجريمة وسفير المملكة المتحدة لدى العراق يحث السلطات العراقية على إجراء تحقيق فوري في الاختفاء القسري للتميمي.
9 مارس 2020: اختطاف التميمي من قبل مسلحين مجهولين في طريقه إلى العمل.

حالات مماثلة