إختفاء المصور المستقل أسامة التميمي منذ 2 يناير 2020

إختفاء المصور المستقل أسامة التميمي منذ 2 يناير 2020

في 2 يناير 2020، اختُطف أسامة التميمي بعد عودته من تصوير مظاهرة في ساحة التحرير في بغداد. ولم تكشف السلطات العراقية رسمياً عن مصيره ومكان وجوده.
آخر التحديثات
15 يناير 2020: منّا لحقوق الإنسان تناشد التدخل العاجل للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري.
5 يناير 2020: العائلة تقدم شكوى في مركز شرطة جميلة في بغداد، لكن بلا جدوى.
2 يناير 2020: اختطاف التميمي من قبل قوات مجهولة الهوية في بغداد.
1 أكتوبر 2019: انطلاق الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بغداد.

في الساعة الثامنة مساء من يوم 2 يناير 2020، أختفى أسامة التميمي، مصور مستقل، عندما عائداً من مظاهرة مناهضة للفساد في ساحة التحرير في بغداد. ومن ثم تم إيقاف تشغيل الجهاز المحمول الخاص به.

على الرغم من أن عائلة التميمي لم تتلق بعد أي معلومات عن الجناة المسؤولين عن اختطافه ، إلا أنهم يعتقدون أنه اختطف من قبل قوات الأمن العراقية أو من قبل ميليشيا تعمل بتغطية أو دعم أو رضوخ أو موافقة من الدولة. يشير العدد المتزايد لعمليات الاختطاف المماثلة التي تم الإبلاغ عنها مؤخرًا في العاصمة إلى وجود نمط من حالات الاختفاء القسري الموجهة ضد المتظاهرين المسالمين المناهضين للحكومة.

في 5 يناي 2020، قدمت أسرة التميمي شكوى جنائية ضد أشخاص مجهولين في مركز شرطة جميلة في بغداد ، ولكن من دون جدوى.