اعتقال معارض جيبوتي بتهمة إهانة رئيس البلاد

اعتقال معارض جيبوتي بتهمة إهانة رئيس البلاد

في 21 أكتوبر عام 2018، ألقي القبض على عبد السلام إسماعيل بالقرب من منزله بمدينة جيبوتي من قبل رجال قسم البحث والتوثيق. اتهم بتوزيع منشورات تُظهر الرئيس نائماً في قمة الجامعة العربية في مارس 2017. وهو محتجز حالياً في سجن غابودي.

عبد السلام إسماعيل، عضو في حزب معارض في جيبوتي يبلغ من العمر 20 عامًا، اعتُقل بالقرب من منزله في حي بالبالا بمدينة جيبوتي من قبل رجال قسم البحث والتوثيق في 21 أكتوبر عام 2018  الذين نقلوه إلى مقرهم  في رأس الدكة حيث ظل محتجزًا حتى 1 نوفمبر. خلال فترة احتجازه، تم استجوابه تحت الضغط حول النشرات التي وزعها قبل ثلاثة أيام من اعتقاله تظهر الرئيس إسماعيل عمر جيلة، نائما أثناء حضوره قمة جامعة الدول العربية لعام 2017 . كما تم استجوابه حول نشاطه السياسي داخل حزب  التجمع من أجل العمل والديمقراطية والتنمية البيئية  RADDE المعارض. وحرم أثناء احتجازه في مقر قسم البحث والتوثيق من الاتصال بالعالم الخارجي. وفي 31 أكتوبر ، قضت المحكمة الاستئناف في جيبوتي بسجنه لمدة شهرين بتهمة "إهانة الرئيس". في 4 ديسمبر، وعند الاستئناف تم تشديد الحكم ليصبح ستة أشهر سجنا.

خرج عبد السلام إسماعيل من السجن في 29 أبريل 2019 بعد إنهائه للعقوبة.

آخر التحديثات

29 أبريل 2019: الإفراج عن عبد السلام اسماعيل
4 ديسمبر 2018: قضت المحكمة في جيبوتي بسجنه لمدة 6 أشهر. والتمست منّا لحقوق الإنسان تدخل مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير.
2 نوفمبر 2018: ترحيل عبد السلام إلى سجن غابودي
31 أكتوبر 2018: قضت المحكمة في جيبوتي بسجنه لمدة شهرين بتهمة "إهانة الرئيس".
21 أكتوبر 2018: القبض على عبد السلام إسماعيل من قبل رجال قسم البحث والتوثيق.

حالات مماثلة