جيبوتي: اختفاء أحد أقارب متحدثة في إذاعة للمعارضة منذ 23 ديسمبر 2019

جيبوتي: اختفاء أحد أقارب متحدثة في إذاعة للمعارضة منذ 23 ديسمبر 2019

في 23 ديسمبر 2019، ألقي القبض على برهان علي محمد بمنزله من قبل عناصر الشرطة في جيبوتي ، مع زوجته وابن عمه الذين أطلق سراحهم في نفس اليوم. على الرغم من أن الشرطة تدعي أنها أطلقت سراحه في 25 ديسمبر 2019 ، إلا أن برهان لم يعد إلى المنزل ولم يسمع أقاربه اي اخبار عنه منذ آخر مرة رآوه في مركز شرطة جيبوتي المركزي. أخيرًا أطلق سراحه بدون تهمة في 15 يناير 2020.
آخر التحديثات
15 يناير 2020: إطلاق سراح برهان علي محمد بدون تهمة.
7 يناير 2020: منا لحقوق الإنسان تطالب بتدخل الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي بالأمم المتحدة.
6 يناير 2020: زوجة برهان علي محمد تطالب بتدخل أمين المظالم في جيبوتي.
30 ديسمبر 2019: محامي عائلة برهان علي محمد يحيل القضية إلى النائب العام.
23 ديسمبر 2019: القبض على برهان علي محمد من قبل عناصر الشرطة في جيبوتي.

في 23 ديسمبر 2019 عند الساعة 5:30 صباحًا ، دخل عدد من عناصر شرطة جيبوتي إلى منزل برهان علي محمد. وبدون وجود اي مذكرة قضائية، قاموا بتفتيش المنزل قبل مصادرة الهواتف المحمولة ومفاتيح فلاشات الذاكرة للجميع. ثم ألقت الشرطة القبض على برهان علي محمد مع زوجته وابن عمه، ثم نُقلوا إلى مركز شرطة في نجاد. أُطلق سراح زوجة برهان بعد ساعة، وفي وقت لاحق من ذلك اليوم ، نُقل برهان وابن عمه إلى مركز شرطة جيبوتي المركزي. تم إطلاق سراح الأخير الأخير في حوالي الساعة 5 مساءً. لكن برهان ظل محتجزاً.

شوهد لآخر مرة برهان من قبل أقاربه مساء يوم 23 ديسمبر 2019 في مركز شرطة جيبوتي المركزي. عندما عادت أسرته لزيارته في 25 ديسمبر 2019 ، أخبرهم قائد مركز الشرطة أنه قد أطلق سراحه في وقت مبكر من ذلك اليوم بعد أن أمضى 48 ساعة في مركز إحتجاز الشرطة. ومع ذلك ، تؤكد عائلته أنه لم يظهر من جديد. لم يتم تقديم أي معلومات إضافية لعائلته بشأن مصيره أو مكان وجوده، على الرغم من الجهود التي بذلها أقاربه لتحديد مكانه. وأحال محامي الأسرة القضية إلى المدعي العام وأمين المظالم في جيبوتي. لا تزال أسباب القبض على برهان غير معروفة، وتخشى أسرته من أنه قُبض عليه كعمل انتقامي فيما يتعلق بالأنشطة السياسية لعمته ، التي تدير إذاعة الإنترنت المعارضة "راديو بوكاو".

وأُطلق سراحه أخيرًا بدون تهمة في 15 يناير 2020 بعد احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي في بلدة مولهول بالقرب من الحدود مع إريتريا.