احتجاز سمر بدوي منذ يوليو 2018 في إطار حملة السلطات السعودية على المدافعين عن حقوق الإنسان

احتجاز سمر بدوي منذ يوليو 2018 في إطار حملة السلطات السعودية على المدافعين عن حقوق الإنسان

في السنوات الأخيرة، تعرضت المدافعة عن حقوق الإنسان، سمر بدوي، لأعمال انتقامية متكررة من قبل السلطات السعودية بسبب نشاطها الحقوقي السلمي. في يوليو 2018، قامت قوات المباحث بالقبض عليها بمنزلها في جدة في إطار موجة اعتقالات استهدفت المدافعين عن حقوق الإنسان في البلاد.

سمر بدوي مدافعة عن حقوق الإنسان استهدفتها السلطات السعودية مراراً بسبب نشاطها السلمي. وتطالب بحقوق المرأة والحقوق المدنية والسياسية، إضافة إلى الإفراج عن شقيقها رائف بدوي ووليد أبو الخير، زوجها سابقا.

حازت سمر بدوي على الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة لوزارة الخارجية الأمريكية لعام 2012 لنشاطها في الدفاع عن حقوق المرأة في السعودية كما حصلت على جائزة هرانت دينك لعام 2015.

في سبتمبر 2014، قدمت سمر بدوي مداخلة خلال انعقاد الدورة السابعة والعشرون لمجلس حقوق الإنسان في جنيف. ووردت أخبار عن تلقيها لتهديدات بسبب تسليطها الضوء على قضية وليد أبو الخير أمام المجلس. بعد بضعة أشهر، في 3 ديسمبر 2014، مُنعت سمر بدوي من قبل مسؤولي الأمن في مطار الملك عبد العزيز الدولي من التوجه إلى بلجيكا للمشاركة في منتدى لحقوق الإنسان، وأُبلغوها أنها محظورة من السفر لفتره غير محدودة. أثار الأمين العام للأمم المتحدة قضية سمر بدوي في تقريره لسنة 2015 عن الأعمال الانتقامية ضد الأفراد الذين يتعاونون مع الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان.

خلال السنوات التي تلت ذلك، احتجزت السلطات سمر بدوي واستجوبتها لعدة ساعات قبل إطلاق سراحها في نفس اليوم.

في 30 يوليو 2018، عند حدود الساعة 1 صباحًا، قام أعضاء للمباحث بالقبض على سمر بدوي بمنزلها في جدة، دون إظهار أمر بالاعتقال أو شرح للأسباب. أخذوها إلى مكان مجهول، حيث ظلت رهن الحبس الانفرادي لمدة شهر تقريبًا قبل أن يسمح لها بالاتصال بعائلتها. كانت بدوي من بين النساء اللائي تعرضن للتحرش الجنسي والتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة الجسدية والنفسية أثناء الاستجواب.

في 27 يونيو 2019 ، حوكمت بدوي أمام المحكمة الجنائية ، إلى جانب العديد من الناشطات الحقوقيات الأخريات ، فيما يتعلق بالاتهامات بموجب قانون الجرائم الإلكترونية. كان مثولها أمام المحكمة هو الأول منذ اعتقالها وليس هناك ما يشير إلى وجود تمثيل قانوني.

يُذكر أن النيابة تطالب بعقوبة السجن لمدة خمس سنوات لتهم ضد بدوي ، والتي تشمل "تقويض النظام العام والقيم الدينية والأخلاق الحميدة والحياة الخاصة" و "التواصل مع الصحفيين وهيئات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومنظمات حقوق الإنسان "بما في ذلك منظمة العفو الدولية ، هيومن رايتس ووتش و القسط ، المجموعات التي وصفت بأنها" معادية للدولة".

وطوال المحاكمة ، تم تأجيل جلسات بدوي بانتظام. ومؤخرا ، كان من المقرر أن تحضر بدوي جلسة استماع في 18 مارس 2020. ومع ذلك ، تم تأجيل موعد جلسة الاستماع إلى أجل غير مسمى بسبب تفشي كوفيد-19.

وتقبع حاليًا في سجن ذهبان، حيث يُسمح لها بالاتصال المنتظم مع أسرتها، لكنها محرومة من حقها في الاستعانة بمحام. ولم يتم إخطار بدوي بالتهم الموجهة إليها حتى الآن.

آخر التحديثات

2 يونيو 2020: أصدر العديد من المكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة للأمم المتحدة رسالة تتضمن إدعاءات برقم (AL SAU 8/2020) يعربون فيه عن قلقهم إزاء احتجاز بدوي التعسفي ، ويطلبون معلومات بشأن ظروف احتجازها والتدابير المتخذة لضمان سلامتها العقلية والسلامة الجسدية.
1 مايو 2020: منا لحقوق الإنسان تثير القضية مع الأمين العام المساعد للأمم المتحدة لحقوق الإنسان قيبل إعداد تقرير السنوي للأمين العام بشأن الأعمال الانتقامية .
9 سبتمبر 2019: ذكر القضية في تقرير الأمين العام لعام 2019 بشأن الأعمال الانتقامية.
9 سبتمبر 2019: الأمين العام للأمم المتحدة يذكر حالة سمر بدوي في تقريره عن الأعمال الانتقامية لسنة 2019.
1 مايو 2019: منا لحقوق الإنسان تثير القضية مع الأمين العام المساعد لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة قبيل إعداد تقرير الأمين العام عن الأعمال الانتقامية لسنة 2019.
30 يوليو 2018: القبض على سمر بدوي بمنزلها في جدة من قبل المباحث.
فبراير 2017: استدعاء سمر بدوي للاستجواب، واحتجازها لعدة ساعات قبل إخلاء سبيلها.
يناير 2016: القبض على سمر بدوي واستجوابها، و إطلاق سراحها بعد بضع ساعات.
2015: سمر بدوي تحصل على جائزة هرانت دينك.
3 ديسمبر 2014: منع سمر بدوي من ركوب طائرة متوجهة إلى بلجيكا للمشاركة في منتدى لحقوق الإنسان، وأبلغت بفرض بحظرها من السفر لفترة غير محددة.
سبتمبر 2014: سمر بدوي تلقي كلمة خلال الدورة السابعة والعشرون لمجلس حقوق الإنسان في جنيف.
2012: سمر بدوي تحصل مع أخريات على "الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة" لوزارة الخارجية الأمريكية.

قضايا متعلقة