السودان

لا تزال حالة حقوق الإنسان والحالة الإنسانية في السودان تبعث على القلق خاصة غياب مساءلة قوات أمن الدولة عن الانتهاكات الماضية والحالية.

في يناير 2015، مدد تعديل الدستور الوطني المؤقت الذي أقره البرلمان السوداني ولاية جهاز الأمن والمخابرات الوطني ومنحه سلطات واسعة لحماية الأمن القومي. يوفر التشريع المحلي حصانة لأعضاء جهاز الأمن والمخابرات والشرطة والقوات المسلحة ويحميهم من المحاسبة، مما يمهد الطريق لبيئة الإفلات التام من العقاب للمتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد.

وكثيراً ما يتعرض الصحفيون والمدافعون عن حقوق الإنسان والمتظاهرون السلميون وأعضاء المعارضة لعمليات إعتقال من قبل قوات الدولة يتبعها الاختفاء القسري والاحتجاز التعسفي فضلاً عن التعذيب وسوء المعاملة أثناء الاحتجاز. تلجأ السلطات إلى القوة المفرطة بشكل منتظم لتفريق المظاهرات السلمية في جميع أنحاء البلاد، مما يؤدي في الغالب إلى الوفيات والإصابات في صفوف المتظاهرين، كما حدث خلال قمع احتجاجات مناهضة الغلاء أوائل عام 2018.

يشكل النزاع المستمر في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق مصدر قلق خاص، لا سيما استخدام العنف ضد المدنيين، فضلاً عن القيود الشديدة على الحقوق والحريات الأساسية والوصول إلى المساعدات الإنسانية.

اتصلوا بنا
information@menarights.org