مواطنان عراقيان لا يزالان مختفين بعد نقلهما من سوريا إلى العراق في فبراير 2020

مواطنان عراقيان لا يزالان مختفين بعد نقلهما من سوريا إلى العراق في فبراير 2020

في أكتوبر 2006، ألقت قوات الأمن السورية القبض علي الخزعلي وحازم الزاملي، وهما مواطنان عراقيان من محافظة الديوانية، أثناء زيارتهما للبلاد. لم تعترف السلطات السورية مطلقًا بالتفاصيل المتعلقة باحتجازهما، إلا أن أسرهما أعتقدت أنهما محتجزان أحتجزا داخل "المبنى الأحمر" في سجن صيدنايا. في 4 فبراير 2020 ، تم نقل السيدين الخزعلي والزاملي سراً من سوريا إلى العراق. وقد أُبلغت عائلاتهم بشكل غير رسمي بأنهم قد اعتقلوا واحتجزوا من قبل هيئة الاستخبارات وتحقيقات الإرهاب في وزارة الداخلية العراقية، المسوؤلة حالياً عن اعتقالهم حتى اليوم.
آخر التحديثات
21 يوليو 2020: طلبت منّا لحقوق الإنسان التدخل العاجل للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري.
4 فبراير 2020: نقل السيد الخزعلي والزاملي سراً من سوريا إلى العراق، وقد قبضت عليهم هيئة الاستخبارات وتحقيقات الإرهاب العراقية عند وصولهم.
10 يونيو 2020: الفريق الأممي العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي يراسل السلطات السورية مطالباً منهم توضيح مصير ومكان الخزعلي والزاملي.
4 سبتمبر 2019: منا لحقوق الإنسان تلتمس تدخل الفريق الأممي العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي.
13 مايو 2019: تقدم أقارب الرجلين بطلب للإفراج أمام المدعي العام لمحكمة الإرهاب في الغرفة الأولى بدمشق بمساعدة ضابط سوري.
2008 : نُقل الرجلان من "فرع فلسطين" للمخابرات العسكرية في دمشق إلى سجن صيدنايا.
15 أكتوبر 2006: اعتقال الرجلين من قبل فرع الأمن الجنائي في باب مصلى.

في أكتوبر 2006 ، كان الخزعلي والزاملي، أبناء عمومة من محافظة الديوانية في زيارة سياحية لدمشق عندما تم القبض عليهما فجأة. أثناء تواجدهما بسوريا التي قدما إليها من العراق قبل أسبوعين من اعتقالهما، كان الرجلان يقيمان في شقة مستأجرة في الست زينب بمحافظة ريف دمشق. في 15 أكتوبر 2006 ، تم اعتقالهما في من قبل أعضاء فرع الأمن الجنائي بشقة استأجراها في باب مصلى قبل نقلهما إلى "فرع فلسطين" للمخابرات العسكرية في دمشق حيث تم استجوابهما وتعذيبهما. بعد عامين من الاحتجاز في "فرع فلسطين"، نُقلا إلى سجن صيدنايا.

في مايو 2019، كان أقارب الضحيتين على اتصال مع ضابط سوري من الفرقة الرابعة المدرعة وافق على إعطائهم معلومات مقابل المال. كانت العائلة على اتصال به حتى نهاية يوليو 2019. وتمكنوا من خلال هذا المصدر من تقديم طلب للإفراج أمام النائب العام لمحكمة الإرهاب في الغرفة الأولى في دمشق في 13 مايو 2019. بعد هذه الخطوة تمكن الضابط السوري من إبلاغ عائلة الضحيتين بأن الضحيتين يواجهان تهما تتعلق بالإرهاب على أساس مزاعم ملفقة أدلى بها مالك الشقة المستأجرة في عام 2006. ووفقًا لنفس المصدر، فإنهم محتجزان الآن سرا بسجن صيدنايا بـ "المبنى الأحمر" الذي يستخدمه النظام السوري لاحتجاز المدنيين الذين تم اعتقالهم منذ بداية الانتفاضة في عام 2011. أفادت التقارير أن آلاف الأشخاص المحتجزين في "المبنى الأحمر" قد أُعدموا بإجراءات موجزة، بعد احتجازهم في ظروف ترقى إلى الاختفاء القسري.

في أواخر شهر مايو 2019، شارك أقارب الضحيتين جميع المعلومات التي توصلت بها مؤخرًا حول مصير الخزعلي والزاملي ومكان وجودهما مع وزارة الخارجية العراقية في بغداد والسفارة العراقية في دمشق، والتي أكدت احتجازهما في سوريا ونصحتهم بالتوجه إلى سوريا لمعالجة الأمر مباشرة مع السلطات المحلية. لكنهم لم يجرؤوا على ذلك خوفًا من الاعتقال.

في 4 فبراير 2020 ، تم نقل حوالي 300 معتقل عراقي سراً من سوريا إلى العراق بما في ذلك علي الخزعلي وحازم الزاملي. وقد أُبلغت أسرهم بشكل غير رسمي أنهم محتجزون الآن من قبل هيئة الاستخبارات وتحقيقات الإرهاب في وزارة الداخلية العراقية.

في 21 يوليو 2020 ، طلبت منّا لحقوق الإنسان التدخل العاجل للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري ، وحث السلطات العراقية على اتخاذ إجراءات عاجلة لتحديد مكانهما ووضعهما تحت حماية القانون.