اختفاء خريج الجامعة عبدالله جيلان بالمدينة المنورة

اختفاء خريج الجامعة عبدالله جيلان بالمدينة المنورة

في 12 مايو 2021 ، إعتقلت قوات أمن الدولة عبد الله جيلان ، خريج جامعة ويست تشيستر في بنسلفانيا ، في المدينة المنورة. في حوالي الساعة 8 مساءً من ذلك اليوم ، وصلت فجأة قافلة من ست سيارات و 20 شخصًا إلى منزل والدة جيلان وشرعت في تفتيش المنزل قبل إلقاء إعتقال جيلان ونقله إلى مكان مجهول. قبل اعتقاله ، كان جيلان صريحًا على تويتر ، حيث دعا إلى حقه في العمل والحريات الأساسية في المملكة العربية السعودية. حتى الآن ، لا يزال مصيره ومكان وجوده مجهولين.

في 12 مايو 2021 ، كان عبد الله جيلان في منزل والدته في حي شظاة بالمدينة المنورة. في حوالي الساعة 8 مساءً من ذلك اليوم ، وصلت فجأة ست سيارات تقل حوالي 20 شخصًا إلى المنزل.الأشخاص الذين نفذوا الاعتقال كانوا مسلحين ولا يرتدون الزي الرسمي ، لكن يُعتقد أنهم ينتمون إلى قوات أمن الدولة. بعد ذلك داهم عناصر رئاسة أمن الدولة منزل والدة جيلان وصادروا جميع الأجهزة الإلكترونية الموجودة في المنزل ، بما في ذلك هاتفها. ثم قام العناصر باعتقال جيلان دون تقديم مذكرة أو تبرير للاعتقال، قبل نقله إلى مكان مجهول. على الرغم من نقل جيلان إلى مكان مجهول ، عاد الأفراد الذين قاموا بالاعتقال إلى منزل والدة جيلان في نفس الليلة واستعادوا الأدوية الموصوفة له.

كان جيلان صريحًا على تويتر ، داعيًا من خلال حساب مجهول ، إلى حقه في العمل واحترام الحريات الأساسية في المملكة العربية السعودية. ربما تم التعرف على جيلان بناءً على الصور الموجودة على حسابه على التويتر ، والتي استخدمتها قوات أمن الدولة السعودية بعد ذلك لتحديد مكانه واعتقاله.

بعد إعتقاله، بدأت خطيبة جيلان في إرسال رسائل نصية إلى والدته، للاستفسار منها عن اعتقال جيلان وظروفه، ولكن كان عناصر رئاسة أمن الدولة قد صادروا هاتفها في ذلك الوقت. هناك أسباب معقولة للاعتقاد بأن العناصر أخفوا بشكل فعال مصير جيلان وظروفه من خلال الكذب عمداً على خطيبته أثناء التظاهر بأنها والدة جيلان.

في محاولة لإسكات خطيبة جيلان، أرسل عناصر رئاسة أمن الدولة لها رسائل نصية، بينما كانوا يتظاهرون بأنهم والدة جيلان، زاعمين أن عبد الله قد اتصل وقال "إنه بخير". كما أبلغ العناصر لاحقاً خطيبة جيلان أنهم "سيبلغون عنها" وأنه سيتم منعها من دخول المملكة العربية السعودية نتيجة لنشاطها على الإنترنت.

علمت عائلة جيلان بعد ذلك أنه محتجز في سجن تديره المباحث في المدينة المنورة. هناك ، تعرض لأعمال التعذيب ، واحتجز في الحبس الانفرادي ، بينما كان مكبلاً. أُجبر جيلان على قضاء ثلاث ليال دون نوم أثناء استجوابه. في مناسبتين منفصلتين خلال جلسات الاستجواب، قام عناصر رئاسة أمن الدولة بتعذيب جيلان بعصا كهربائي ينبعث منه حوالي 360 فولت من الكهرباء. على الرغم من أن العناصر الذين أجروا الاعتقال جلبوا معهم دواء جيلان من منزله يوم اعتقاله، فقد حُرم جيلان من أدويته خلال فترة وجوده في سجن تديره المباحث في المدينة المنورة. ثم نُقل جيلان إلى سجن تديره المباحث في ذهبان.

في 28 مايو 2021 ، رفعت منّا لحقوق الإنسان قضيته إلى فريق الأمم المتحدة العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي ، وحثته على دعوة السلطات السعودية لتوضيح مصير جيلان ومكان وجوده.

في 21 يوليو 2021، ردت السلطات السعودية على فريق الأمم المتحدة العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي حيث زعمت أنه تم القبض على جيلان "بناءً على مذكرة توقيف صادرة بحقه من قبل السلطة المختصة وفقًا للمادة 5 من قانون الإرهاب وتمويل الإرهاب". ومع ذلك ، وعلى الرغم من ادعاءات الدولة الطرف ، لم يُقدم لجيلان مذكرة توقيف ولا أي تبرير لتوقيفه وقت اختطافه.

آخر التحديثات

21 يوليو 2021: السلطات السعودية ترد على فريق الأمم المتحدة العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي ، مؤكدة أنها اعتقلت جيلان واحتجزته.
28 مايو 2021: منّا لحقوق الإنسان تطالب بالتدخل العاجل من فريق الأمم المتحدة العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي.
12 مايو 2021: إعتقال عبد الله جيلان من منزل والدته في المدينة المنورة.

قضايا متعلقة