اختفاء المتظاهر السلمي عبد المسيح سركيس منذ اختطافه في 1 مارس 2020

اختفاء المتظاهر السلمي عبد المسيح سركيس منذ اختطافه في 1 مارس 2020

في مساء 01 مارس 2020، انضم عبد المسيح سركيس إلى مظاهرة مناهضة للحكومة في ساحة الخلاني ببغداد حيث أعتقل بعد ذلك من شرطة مكافحة الشغب التي كانت تحاول تفريق المتظاهرين بالقوة. مصيره ومكانه لا يزالان مجهولين.
آخر التحديثات
10 مارس 2020: منّا لحقوق الإنسان تناشد التدخل العاجل للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري.
04-05 مارس 2020: عائلة سركيس تبحث عن مصيره ومكانه في مركز شرطة المسبح وسجن مطار المثنى، ولكن من دون جدوى.
01 مارس 2020: سركيس يعتقل على يد شرطة مكافحة الشغب في ساحة الخلاني ببغداد.

قبل اعتقاله، كان عبد المسيح سركيس يشارك بانتظام في المظاهرات المناهضة للحكومة التي بدأت في أكتوبر 2019. وفي إحدى المرات، أصيب في ظهره بقنبلة غاز مسيل للدموع أطلقت من قبل قوات الأمن خلال مظاهرة جرت في ساحة الخلاني. بعد الإصابة، لم يتلق العلاج الطبي المناسب.

في حين أصبحت ساحة الخلاني واحدة من نقاط التجمهر للمتظاهرين المناهضين للحكومة في بغداد ، كانت هناك أيضًا تقارير تفيد عن استخدام غير متناسب للقوة ضد المتظاهرين السلميين الذين تجمعوا في الخلاني منذ بدء المظاهرات.

في ليلة 01 مارس 2020، حضر سركيس مظاهرة في ساحة الخلاني، حيث تم اعتقاله من قبل شرطة مكافحة الشغب عندما كانوا يحاولون تفريق المتظاهرين بالقوة.

في 03 مارس 2020 ، حاولت عائلة سركيس تقديم شكوى في مركز شرطة الدورة ببغداد ولكن قيل لهم أن يعودوا لاحقًا مع مستند يجب أن يحصلوا عليه من قاضي محكمة التحقيق المركزية. لم تتمكن العائلة من مقابلة القاضي المعني لأنه لم يأتي إلى المحكمة بسبب الإجراءات الوقائية المتعلقة بفيروس كورونا.

في 05 مارس 2020، ذهبت عائلته إلى مركز شرطة المسبح في بغداد للاستفسار عن مكان وجوده ، لكن لم يتم العثور على اسمه في سجل المحتجزين في مركز الشرطة. في اليوم التالي ، ذهبوا إلى سجن مطار المثنى للاستفسار عما إذا كان محتجزًا هناك ، لكنهم تلقوا الرد نفسه من سلطات السجن.

في 10 مارس 2020، طلبت منّا لحقوق الإنسان التدخل العاجل من اللجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري حيال قضية سركيس، الذي يبقى مصيره ومكان وجوده لا يزالان مجهولين.