لاجئ سوري يختفى قسرياً عقب ترحيله من لبنان إلى سوريا

لاجئ سوري يختفى قسرياً عقب ترحيله من لبنان إلى سوريا

في 12 أكتوبر 2019، رحلت السلطات اللبنانية اللاجئ السوري هادي الزهوري وأُعادته إلى بلده الأصلي، وهناك قامت السلطات السورية بالقبض عليه فورا عند معبر جديدة يابوس الحدودي بين لبنان وسوريا وأخذته إلى مكان مجهول. ويجهل مصيره ومكان وجوده حتى الآن.
آخر التحديثات
15 أكتوبر 2019: منا لحقوق الإنسان تدعو إلى التدخل العاجل للفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي بالأمم المتحدة.
في 12 أكتوبر 2019: السلطات اللبنانية ترحل هادي الزهوري إلى سوريا عبر معبر جديدة يابوس الحدودي، ومديرية الهجرة والجوازات السورية تعتقله.
سبتمبر 2019: المدعي العام لمحكمة بعبدا يأمر بترحيل هادي الزهوري إلى سوريا.
2016: هادي الزهوري يعتقل من قبل المخابرات العسكرية. ومحكمة الأحداث في زحلة تقضي بسجنه ثلاث سنوات بتهمة "القتل العمد" و "الانتماء لجماعة مسلحة".
5 أغسطس 2013: هادي الزهوري يتسجل لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
16 يونيو 2013: هادي الزهوري يلجأ إلى لبنان بعد فراره من سوريا.

فر الزهوري ووالديه من سوريا في عام 2013 بعد أن اصبح والده مطلوبا لمشاركته في مظاهرات سلمية في 2011. وبعد أن لجأوا إلى لبنان، قاموا بالتسجيل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وقرروا الاستقرار في زحلة بمحافظة البقاع.

في يوليو 2016، اعتقلت المخابرات العسكرية اللبنانية هادي الزهوري وقامت بإحالته إلى المحكمة العسكرية. ونظرا لأنه كان قاصراً حين ارتكاب الجريمة المزعومة، فقد أُحيلت قضيته إلى محكمة الأحداث في زحلة التي قضت بسجنه ثلاث سنوات بتهمة "محاولة القتل" و "الانتماء إلى جماعة مسلحة". في سبتمبر 2018 ، حكمت عليه محكمة بعبدا بالسجن لمدة سنة ونصف إضافية بتهمة "تهريب المخدرات".

في سبتمبر 2019 ، عندما كان الحكم على الزهوري بالسجن المبدئي على وشك التنفيذ ، طالب والده بقضائه للعقوبتين في وقت متزامن حتى يمكن إطلاق سراحه. قبلت السلطات طلبه، لكنها أبلغته أن المدعي العام لمحكمة بعبدا قدم طلبا بترحيله من البلاد.

في 12 أكتوبر 2019، رحلت المديرية العامة للأمن العام اللبناني الزهوري وأربعة لاجئين سوريين آخرين، ممن قضوا عقوبات سالبة للحرية في لبنان، وسلمتهم إلى السلطات السورية عند معبر جديدة يابوس الحدودي حيث قامت مديرية الهجرة والجوازات السورية بالقبض عليهم فورا وأخدهم إلى مكان مجهول. في اليوم التالي، شوهد الزهوري من قبل صديق للعائلة على متن شاحنة عسكرية في دمشق.

يشكل ترحيل الزهوري انتهاكًا واضحًا لمبدأ عدم الإعادة القسرية، حيث أن طلبه للحصول على وضع اللاجئ ما زال معلقاً أمام المفوضية. لا يمكن للسلطات اللبنانية أن تتجاهل توافر أسباب وجيهة للاعتقاد بأن الزهوري سيكون معرضا لخطر الاختفاء القسري والتعذيب لدى عودته إلى سوريا.