إختفاء الطالب السوري عبد القادر الناطور بعد إختفائه منذ عام 2012

إختفاء الطالب السوري عبد القادر الناطور بعد إختفائه منذ عام 2012

عبد القادر الناطور هو طالب سوري، اعتُقل في 26 مايو 2012 من منزله بدمشق. على الرغم من أن مصيره ومكان وجوده ظل مجهولين منذ ذلك الحين، فقد علمت عائلته بشكل غير رسمي أنه قد يكون محتجزاً في سجن صيدنايا.

قبل اعتقاله، كان عبد القادر الناطور يدرس في معهد ديني بدمشق. عندما بدأت المظاهرات في سياق الربيع العربي، شارك الناطور في المظاهرات، بما في ذلك قبل وقت قصير من اختطافه.

في 26 مايو 2012 ، اقتحم عناصر المخابرات العسكرية مسكن الناطور الذي كان يتقاسمه مع زملائه الطلاب. وجاءت هذه المداهمة بهدف اعتقال مطلوبين متهمين بحيازة أسلحة، ولم يكن أي منهما الناطور. وخلال هذه العملية أطلقت القوات الأمنية النار بشكل عشوائي مما أدى إلى إصابة كل من كان متواجداً بمن فيهم الناطور. منذ ذلك اليوم، لا تعرف عائلة الناطور بأي أخبار جديدة عنه.

حاولوا الاستعلام عن مصيره ومكان وجوده، لكن طُلب منهم دفع مبالغ كبيرة مقابل الحصول على معلومات.

وفقاً لرابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا، من الممارسات المعتادة للسلطات السورية طلب رشاوى مقابل الحصول على معلومات حول مصير ومكان ضحايا الاختفاء القسري.

في 23 يوليو 2018 ، علم أقارب الناطور بشكل غير رسمي من أحد عناصر المخابرات أنه نُقل إلى سجن صيدنايا، لكن لم يتمكن أحد من تأكيد هذه المعلومات.

في 11 مايو 2022 ، أبلغت عائلة الناطور اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان عن اختفائه واحتمال احتجازه في سجن صيدنايا. ولكن ، ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنها لا تتمكن من دخول سجن صيدنايا.

في 24 يونيو 2022 ، قدمت منّا لحقوق الإنسان القضية إلى الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي.

آخر التحديثات

24 يونيو 2022: منّا لحقوق الإنسان ترفع القضية إلى الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي.
11 مايو 2022: أبلغت عائلة الناطور اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان عن اختفائه واحتمال اعتقاله في سجن صيدنايا.
23 يوليو 2018: علمت عائلة الناطور بشكل غير رسمي أنه نُقل إلى سجن صيدنايا.
26 مايو 2012: اعتقال عبد القادر الناطور بعد أن دهمت المخابرات العسكرية مسكنه الطلابي.

قضايا متعلقة