القوات السورية تختطف محمد مقدح أثناء محاولته اللجوء إلى لبنان

القوات السورية تختطف محمد مقدح أثناء محاولته اللجوء إلى لبنان

في 31 مارس 2014، ألقت القوات السورية القبض على محمد مقدح على الحدود اللبنانية السورية بينما كان يحاول رفقة عائلته اللجوء إلى لبنان. ومنذ ذلك الحين يجهل أقاربه كل شيء عن مصيره ومكان تواجده.

قبل ثلاثة أشهر من اختفائه، فر مقدح وعائلته من مدينة عدرا، الواقعة في منطقة الغوطة الشرقية والمحاصرة من قبل القوات الحكومية، ثم لجأوا إلى حي الزاهرة في دمشق، قبل أن يقرروا اللجوء إلى لبنان خوفا من الاضطهاد.

في 31 مارس 2014، تم توقيف مقدح وعائلته عند المعبر الحدودي بين لبنان وسوريا من قبل دائرة الهجرة والجوازات السورية بينما سُمح لبقية العائلة بعبور الحدود ودخول لبنان. وتعتقد أسرته أنه سلم بعد ذلك إلى المخابرات السورية.

بعد ثلاثة أشهر من اعتقاله، استفسر أحد أفراد عائلته الذي ظل في سوريا عن مصيره ومكان وجوده في سجن المزة العسكري ولدى القضاء العسكري، لكنه لم يتمكن من الحصول على أية معلومات.

آخر التحديثات

30 أكتوبر 2019: منا لحقوق الإنسان ترفع قضية مقدح إلى الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي.
31 مارس 2014: توقيف مقدح على الحدود اللبنانية السورية من قبل عناصر في دائرة الهجرة والجوازات السورية.

حالات مماثلة