إطلاق سراح المواطن الأردني رأفت أبو نبهان بعد 18 شهراً من اعتقاله منذ مارس 2019 في سوريا

إطلاق سراح المواطن الأردني رأفت أبو نبهان بعد 18 شهراً من اعتقاله منذ مارس 2019 في سوريا

في 7 مارس 2019، ألقي القبض على رأفت أبو نبهان على أيدي أفراد من الجيش السوري فور دخوله الأراضي السورية قادما من لبنان، بينما كان في طريقه إلى دمشق للالتحاق بأسرته. ولم تزود السلطات السورية عائلته بأي معلومات رسمية تتعلق بمكان وجوده. نُقل من فرع فلسطين إلى سجن عدرا في 29 أكتوبر 2019 قبل الإفراج عنه في 22 سبتمبر. 2020 .

في فبراير 2019، بعد إغلاق القناة التلفزيونية التي كان يعمل بها أبو نبهان بسبب نقص التمويل، انتقلت زوجته- وهي مواطنة سورية - إلى دمشق، حيث تقيم حاليًا مع أطفالها.

في 7 مارس 2019، كان أبو نبهان مسافرًا من لبنان إلى سوريا على متن سيارة أجرة للالتحاق بأسرته في دمشق، فتم إيقافه من قبل أفراد من الجيش السوري، مباشرة بعد دخول سوريا عبر معبر المصنع الحدودي، واقتادوه إلى مكان مجهول.

عاين سائق التاكسي عملية الاعتقال وأبلغ أسرة أبو نبهان بشكل غير رسمي أن الجيش السوري نقله إلى فرع المخابرات العسكرية 235 في دمشق المعروف باسم "فرع فلسطين". لم تتمكن أسرته آنذاك من التأكد من هذه المعلومات، ولم تتلق أي معلومات رسمية من السلطات السورية بشأن مكان وجوده.

في 8 مارس 2019، أبلغت عائلة أبو نبهان وزارة الخارجية الأردنية بالاعتقال، وفي 27 مارس 2019 صرح المتحدث الرسمي باسم الوزارة بأن السلطات الأردنية قد خاطبت الجهات السورية للاستفسار عن مصير أبو نبهان ومكان وجوده ، لكنها لم تتلق ردا.

نُقل من فرع فلسطين إلى سجن عدرا في 29 أكتوبر 2019. ومنذ ذلك الحين ، تمكن أقارب زوجته من زيارته. في سبتمبر 2020 ، حُكم عليه بالسجن لمدة عام ونصف بتهمة "تمويل الإرهاب". بما أنه قضى عقوبته بالفعل ، وتم إدراج قضيته في عفو رئاسي ، فقد تم الإفراج عنه في 22 سبتمبر 2020 ، وبالتنسيق مع السفارة الأردنية في سوريا عاد إلى الأردن.

آخر التحديثات

22 سبتمبر 2020: إطلاق سراح أبو نبهان.
29 أكتوبر 2019: ظهور رأفت أبو نبهان بعد ترحيله من فرع فلسطين إلى سجن عدرا
15 أبريل 2019: الفريق العامل المعني بالاختفاء القسري أو غير الطوعي التابع للأمم المتحدة يوجه نسخة من المذكرة الموجهة إلى السلطات السورية بشأن قضية أبو نبهان إلى السلطات الأردنية.
15 أبريل 2019: الفريق العامل المعني بالاختفاء القسري أو غير الطوعي التابع للأمم المتحدة يوجه رسالة عاجلة إلى السلطات السورية يطالبهم فيها بالكشف عن مصير أبو نبهان ومكان وجوده.
3 أبريل 2019: منا لحقوق الإنسان تطالب بتدخل اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي.
27 مارس 2019: أعلنت وزارة الخارجية الأردنية أنها استفسرت عن مصير أبو نبهان ومكان وجوده لدى وزارة الخارجية السورية، ولكن دون جدوى.
8 مارس 2019: أسرة الضحية تبلغ وزارة الخارجية الأردنية باعتقاله.
7 مارس 2019: القبض على أبو نبهان بالأراضي السورية على الحدود مع لبنان.

حالات مماثلة