الباحث والمفكر السعودي د. حسن المالكي يواجه خطر الإعدام

الباحث والمفكر السعودي د. حسن المالكي يواجه خطر الإعدام

في 11 سبتمبر 2017، ألقت السلطات السعودية القبض، دون أمر قضائي، على المفكر والباحث الإسلامي الدكتور حسن فرحان حسن الزغلي الخالدي المالكي، وسط موجة من الاعتقالات طالت شخصيات دينية وصحفيين وأكاديميين ونشطاء. اتهم المالكي بموجب قانون مكافحة الإرهاب وهو حاليًا قيد المحاكمة، حيث طالب الادعاء بالحكم عليه بالإعدام. ومن المتوقع أن تصدر المحكمة قرارها قريبا.
آخر التحديثات
13 نوفمبر 2019: منا لحقوق الإنسان توجه نداء عاجلاً إلى المقرر الخاص المعني بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفا.
1 أكتوبر 2018: انطلاق محاكمة المالكي.
اعتقال المالكي من قبل الأجهزة الأمنية.

الدكتور حسن فرحان حسن الزغلي الخالدي المالكي باحث ومفكر إسلامي سعودي معروف بآرائه الدينية المعتدلة والمتسامحة، فضلاً عن رفضه لأيديولوجية التكفير والطائفية وانتقاده للفكر السلفي الوهابي.

ألقي القبض على المالكي أول الأمر في 17 أكتوبر 2014 بسبب آرائه السياسية، وأطلق سراحه مع منعه من السفر. في 21 يوليو 2017، حكم على المالكي بالسجن لمدة ثلاثة أشهر، وغرامة قدرها 50000 ريال (13500 دولار أمريكي)، وإغلاق حسابه على تويتر. في مطلع سبتمبر 2017، شنت الأجهزة الأمنية السعودية حملة اعتقالات شملت عددا من الشخصيات الدينية والصحفيين والأكاديميين والناشطين. في 11 سبتمبر، ألقي القبض على المالكي مرة أخرى ونقل إلى سجن عسير.

في أكتوبر 2018، وبعد مرور أكثر من عام على اعتقاله، وجهت للمالكي رسميًا 14 تهمة، بما في ذلك "انتقاد الصحابة" و "إجراء مقابلات تلفزيونية مع قنوات معادية للمملكة.

بدأت محاكمته في 1 أكتوبر 2018، وتميزت بعدم التقيد بمعايير المحاكمة العادلة، بما في ذلك عدم إبلاغ المالكي فورا بالتهم الموجهة إليه، وطول احتجازه السابق للمحاكمة، وتقييد حصوله على الاستشارة القانونية، وعقد جلسات سرية. بالإضافة إلى ذلك ، يتابع بموجب قانون مكافحة الإرهاب المبهم والفضفاض، وبالتالي يحاكم أمام المحكمة الجزائية المتخصصة، التي أنشئت عام 2008 للنظر في قضايا الإرهاب.

على الرغم من أن مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة أكد من جديد أن عقوبة الإعدام يجب أن تنطبق فقط على الجرائم الشديدة الخطورة التي تنطوي على القتل العمد، فقد واصل الادعاء مطالبته بإعدام المالكي. ويجهل متى ستصدر المحكمة قرارها، إلا أنه معرض لخطر الإعدام الوشيك.