اختفاء زوجين مصريين لعدة أشهر على أيدي أجهزة أمن المطار

اختفاء زوجين مصريين لعدة أشهر على أيدي أجهزة أمن المطار

في 23 ديسمبر 2018، إنزال أحمد عبد النبي محمود سيد أحمد وزوجته ريا عبد الله حسن علي من على متن طائرة متوجهة إلى إسطنبول واختفائهما. في 4 مارس 2019، ذكرت السلطات المصرية أنهما متهمين أمام محكمة أمن الدولة العليا في القضية رقم 884/2018.
آخر التحديثات
يونيو 2019: تم إطلاق سراح ريا علي ووضعت تحت المراقبة، في انتظار المحاكمة.
4 مارس 2019: السلطات المصرية ترد على الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي، موضحة أن أحمد وريا متهمين أمام محكمة أمن الدولة العليا في القضية رقم 884/2018
منتصف يناير 2019: أحمد وريا يمثلان أمام النيابة العامة التي وجهت لهما الاتهام رسمياً.
26 ديسمبر 2018: منا لحقوق الإنسان تطالب بالتدخل العاجل للفريق الأممي العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي.
23 ديسمبر 2018: إنزالهما من على متن طائرة متوجهة إلى إسطنبول واختفائهما.

23 ديسمبر 2018: إنزالهما من على متن طائرة متوجهة إلى إسطنبول واختفائهما.

في الساعة 11.30 من يوم 23 ديسمبر 2018، طلب ضباط أمن من أحمد وزوجته ريا مغادرة طائرة متجهة إلى اسطنبول. ونقلوهما إلى مكان مجهول.

يعمل أحمد مدير شركة نشر تطبع الكتب الإسلامية. بعد 22 يومًا من اختفائهما، اتهم الزوجان، في قضية أمام محكمة أمن الدولة العليا في القضية رقم 884/2018، بالانتماء إلى جماعة محظورة (أي جماعة الإخوان المسلمين). بالإضافة إلى ذلك، اتُهم أحمد بتمويل جماعة محظورة. تم إطلاق سراح ابنتهما، التي كانت قد اختفت في نفس اليوم بعد أن أوصلتهما إلى المطار. يدخل اختفاء الزوجين واحتجازهما في موجة الاعتقالات السياسية التي تستهدف الأفراد المرتبطين بالإخوان المسلمين.

بعد ستة أشهر من اختفائهما تم إطلاق سراح ريا، في انتظار المحاكمة. وكان من شروط الإفراج عنها الحضور إلى مركز الشرطة المحلي كل يوم جمعة ومعهد أمناء الشرطة في طرة كل 45 يومًا. لم تتم إحالة القضية بعد إلى المحكمة ولا يزال أحمد رهن الاحتجاز في سجن العقرب محروما من حقه في استقبال الزيارات.