باسم محمد بريسم العبيدي يختفي منذ 2006 على يد القوات المسلحة الأمريكية والعراقية

باسم محمد بريسم العبيدي يختفي منذ 2006 على يد القوات المسلحة الأمريكية والعراقية

في 25 يناير 2006 ، داهمت القوات المسلحة الأمريكية والعراقية بيت باسم العبيدي وألقت القبض عليه.
آخر التحديثات
18 يوليو 2019: منا لحقوق الإنسان تناشد تدخل فريق الأمم المتحدة العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي.
عام 2017: مسؤول بوزارة الداخلية العائلة ينصح أقارب باسم بشكل غير رسمي بالتوقف عن الاستفسار عنه.
25 يناير 2006: توقيف باسم على يد القوات المسلحة الأمريكية والعراقية، وأقاربه يستفسرون عن مصيره ومكان وجوده لدى المحكمة الجنائية المركزية والمفتش العام بوزارة الداخلية، وكذلك في مراكز الاحتجاز التي تديرها القوات الأمريكية.

في 25 يناير 2006، قامت قوات أمريكية وعراقية  بالزي العسكري الخاص بكل منها  بمداهمة بيت باسم العبيدي في بعقوبة والقبض عليه. وعندما سألت الأسرة عن هويتهم، أجاب أحد أفراد القوات المسلحة العراقية بأنهم تابعين للحرس الوطني العراقي وأنهم يتمركزون في تقاطع القدس على الطريق الرئيسي بين بغداد ومحافظة ديالى. نُقل العبيدي بعد القبض عليه إلى مكان مجهول ولا يزال مصيره ومكان وجوده مجهولين حتى الآن.

استفسر أقاربه عن مصيره ومكان وجوده في جميع مراكز الاحتجاز التي كانت تديرها القوات المسلحة الأمريكية وقت القبض عليه، وقدموا  شكوى إلى المحكمة الجنائية المركزية والمفتش العام بوزارة الداخلية، ولكن دون جدوى. كانت العائلة تتصل بانتظام بوزارة الداخلية للاستفسار عن مصيره ومكان وجوده لكنها لم تتوصل بأية نتائج. في بداية عام 2017، دعا أحد المسؤولين بوزارة الداخلية أفراد العائلة بشكل غير رسمي بالكف عن السؤال عن باسم العبيدي ، قائلاً لهم "بعد كل هذا الوقت لا بد أن يكون قد مات".