اختفاء مواطن عراقي منذ مايو 2014 إثر اختطافه من قبل ميليشيا أنصار الله الأوفياء

اختفاء مواطن عراقي منذ مايو 2014 إثر اختطافه من قبل ميليشيا أنصار الله الأوفياء

في 28 مايو 2014 ، أثناء قيادة سيارته إلى محطة وقود صلاح الدين في منطقة بلد ، تم اختطاف علي الحرباوي عند نقطة تفتيش على يد ميليشيا أنصار الله الأوفياء ثم اقتيد إلى مكان مجهول في بلدة الإسحاقي. في سبتمبر 2019 ، أبلغت عائلة الحرباوي أنه قد شوهد في سجن مطار بغداد. ومع ذلك ، لا يزال مصير الحرباوي ومكان وجوده مجهولين على الرغم من الخطوات التي اتخذتها عائلته للبحث عن مكانه.
آخر التحديثات
28 يوليو 2020: منّا لحقوق الإنسان والمركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب يناشدان التدخل العاجل للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري.
سبتمبر 2019: معتقل سابق يبلغ عائلة الحرباوي بأنه رآه في سجن مطار بغداد.
28 مايو 2014: اختطاف الحرباوي عند نقطة تفتيش بالقرب من محطة وقود صلاح الدين في بلد على يد ميليشيا أنصار الله الأوفياء.

في 28 مايو 2014 ، بينما كان علي الحرباوي يقود سيارته إلى محطة بنزين صلاح الدين في بلد ، تم إيقافه عند نقطة تفتيش تسيطر عليها ميليشيا أنصار الله الأوفياء. في وقت الاعتقال ، كان عناصر الميليشيا يرتدون ملابس مدنية ويحملون أسلحة. ثم اعتُقل الحرباوي واقتيد إلى مكان مجهول في بلدة الإسحاقي الواقعة في منطقة بلد.

في سبتمبر 2019 ، أبلغ معتقل سابق في سجن مطار بغداد عائلة الحرباوي أنه رآه في سجن مطار بغداد. على الرغم من أن عائلة الحرباوي ذهبت إلى مكتب أنصار الله الأوفياء في الإسحاقي ، إلا أنها لم تتمكن من تحديد مكان وجوده.

تشكلت ميليشيا أنصار الله الأوفياء في عام 2014 ، وهي جزء من وحدات الحشد الشعبي - وهي منظمة جامعة تتألف من مختلف الميليشيات التي دعمت القوات المسلحة العراقية أثناء القتال ضد داعش. في 19 ديسمبر 2016 ، تم دمج وحدات الحشد الشعبي في القوات المسلحة العراقية ، وفي 8 مارس 2018 ، ضم مرسوم صادر عن رئيس الوزراء هذه الوحدات رسميًا إلى قوات الأمن في البلاد.

في 28 يوليو 2020 ، طلبت منّا لحقوق الإنسان والمركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب التدخل العاجل للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري.