اختفاء المهندس الكهربائي ياسين الجبوري منذ عام 2006

اختفاء المهندس الكهربائي ياسين الجبوري منذ عام 2006

في 22 أغسطس 2006 ، أعتقل ياسين الجبوري في منزله على أيدي أفراد من المخابرات التابعة لوزارة الداخلية. ولا يزال الاختفاء القسري مستمراً منذ عام 2011 ، عندما شاهده آخر مرة معتقل سابق في مستشفى النهرين في بغداد.
آخر التحديثات
10 فبراير 2020: منّا لحقوق الإنسان تناشد التدخل العاجل للجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري.
منتصف عام 2011: الجبوري شوهد آخر مرة من قبل محتجز سابق في مستشفى النهرين في بغداد.
22 أغسطس 2006: الجبوري يعتقل على يد المخابرات التابعة لوزارة الداخلية.

في 22 أغسطس 2006، أعتقل ياسين الجبوري بعنف في منزله من قبل 15 شخصًا عرفوا عن أنفسهم كعناصر في المخابرات بوزارة الداخلية. قُبض عليه دون أمر قضائي ، ورفضوا إطاء اي معلومات عن سبب اعتقاله ، ثم أُرغم على ركوب سيارة قبل نقله إلى جهة مجهولة.

في أوائل عام 2011 ، استفسرت عائلة الجبوري عن مكان وجوده في المحكمة الجنائية المركزية العراقية حيث تمكنوا من مراجعة سجل المعتقلين ، الذي أظهر أنه محتجز في معسكر الرشيد.

في منتصف عام 2011 ، أبلغ سجين سابق عائلة الجبوري أنه رآه في وقت سابق من ذلك العام في مستشفى النهرين في بغداد ، وهو مرفق تستخدمه السلطات العراقية لعلاج السجناء المرضى.

في العام نفسه ، قدمت أسرته شكوى رسمية بشأن اختفائه إلى مركز شرطة المدائن في بغداد. في عامي 2016 و 2017، تقصت العائلة عن مصيره ومكان وجوده لدى لجنة رسمية هي " اللجنة الخاصة بالبحث والتقصي عن مصير المفقودين " ، ولكن دون جدوى.

في 10 فبراير 2020 ، طلبت منّا لحقوق الإنسان التدخل العاجل من قبل لجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري حيث لا يزال مصير الجبوري الحالي ومكان وجوده مجهولاً.