عبد الرحمن العقيد محتجز تعسفيا بعد اختفاء دام أربعة أشهر

عبد الرحمن العقيد محتجز تعسفيا بعد اختفاء دام أربعة أشهر

في 12 فبراير 2019 ، قصد عبد الرحمن العقيد أكاديمية الشرطة بمنطقة طرة في القاهرة لحضور جلسة استماع في قضية اتُهم فيها. وما إن دخل قاعة المحكمة حتى قبض عليه أحد ضباط الأمن القومي ليختفي بعد ذلك، ولم يظهر إلا بعد أربعة أشهر حين عرض على النيابة العامة. ويقبع العقيد حالياً في سجن طرة بالقاهرة.
آخر التحديثات
28 يونيو 2019: عبدالرحمن العقيد يُتهم رسميا ويضاف إلى قائمة المتهمين في القضية رقم 800/2019.
13 يونيو 2019: النيابة العامة تبدأ التحقيق مع عبدالرحمن العقيد ليصبح مكان وجوده معروفًا بعد نقله إلى سجن طرة.
25 فبراير 2019: الفريق العامل المعني بالاختفاء القسري أو غير الطوعي التابع للأمم المتحدة يوجه بلاغا إلى السلطات المصرية يدعوها فيه إلى الكشف عن مصير عبدالرحمن العقيد ومكان وجوده.
19 فبراير 2019: منا لحقوق الإنسان تناشد تدخل الفريق الأممي العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي.
14 فبراير 2019: أسرة عبدالرحمن العقيد تتقدم بشكاوى إلى السلطات المصرية.
13 فبراير 2019: محامي عبدالرحمن العقيد يستفسر عن مكان وجوده في أكاديمية الشرطة.
12 فبراير 2019: عبدالرحمن العقيد يختفي بعد اعتقاله بالمحكمة في أكاديمية الشرطة في القاهرة.

عبدالرحمن العقيد مواطن مصري وقع في السابق ضحية للاعتقال التعسفي والاختفاء القسري. كان ذلك في 22 فبراير 2014، حين قُبض عليه من قِبل جهاز الأمن الوطني، ليظل مختفيا قسريًا لمدة شهر قبل أن يظهر في سجن طرة في القاهرة.

في 6 يونيو 2017، نُقل العقيد سراً إلى مركز شرطة التجمع 1 واحتُجز بمعزل عن العالم الخارجي حتى 27 أغسطس 2017، حينها أصبح مكانه معروفًا وأضيف إلى قائمة المتهمين في القضية رقم 760/2017. اتهم العقيد بالانتماء لجماعة إرهابية تدعى طلائع الحسم، ثم نُقل مرة أخرى إلى سجن طرة حيث احتُجز بمعزل عن العالم الخارجي إلى حين إطلاق سراحه في 15 أغسطس 2018.

في 12 فبراير 2019، حضر العقيد جلسة استماع في القضية رقم 760/2017 المعروضة على المحكمة المتواجدة بأكاديمية الشرطة في القاهرة. لم يعد العقيد إلى منزله بعد الجلسة، وفي 13 فبراير، استفسر محاميه عنه لدى أكاديمية الشرطة فأبلغه أحد الضباط حينئذٍ بأن العقيد شوهد وهو يغادر الجلسة مع أحد ضباط الأمن الوطني، لكنه لم يتوصل بمزيد من التفاصيل ولم يتم الكشف عن اسم الضابط.

في 14 فبراير، قدمت أسرة العقيد شكاوى إلى وزارة الداخلية ومكتب الرئيس والنائب العام والنائب الأول بالقاهرة الجديدة ، لكنها لم تتلق أي ردود. احتُجز العقيد سراً أربعة أشهر في إدارة أمن الدولة في العباسية ، حيث تعرض لمعاملة سيئة وهُدد بالقتل. في 13 يونيو 2019 ، مثل أمام النيابة العامة التي بدأت التحقيق معه وأبلغ أحد المحامين أسرته بأنه كان محتجزًا في سجن طرة. بعد 15 يومًا من معرفة مكانه، وُجهت إلى العقيد رسميًا تهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية وتمويلها وأضيف اسمه إلى قائمة المتهمين في القضية رقم 800/2019. ومنذ ذلك الحين سمح لعائلته بزيارته.