المتظاهر السلمي عمر محمود يتعرض للاعتقال والضرب والتعذيب بسبب مشاركته في مظاهرة سلمية بالخرطوم

المتظاهر السلمي عمر محمود يتعرض للاعتقال والضرب والتعذيب بسبب مشاركته في مظاهرة سلمية بالخرطوم

ألقت قوات الأمن القبض على عمر محمود في 25 ديسمبر 2018 أثناء مشاركته في مظاهرة سلمية في الخرطوم. تعرض للضرب والتعذيب النفسي، ثم أفرج عنه في نفس يوم اعتقاله.

في 25 ديسمبر 2018 ، كان عمر محمود يشارك في مظاهرة سلمية في الخرطوم بالسودان، عندما أوقفه أفراد قوات الأمن وضربوه بعنف. كان الضباط يرتدون الزي العسكري ويقودون المركبات التي تُنسب عادةً إلى قوات الدعم السريع.

ألقي القبض على عمر محمود ونقل إلى مبنى تابع لجهاز المخابرات والأمن الوطني. أثناء الاعتقال، استمر الضباط في ضربه وهددوا بإطلاق النار عليه. عند وصوله إلى مبنى جهاز الأمن والمخابرات الوطني، أُجبر محمود على الجلوس في الفناء الأمامي ووجهه على الحائط، وتعرض للتعذيب النفسي، بما في ذلك تهديدات التعرض للكهرباء والضرب المبرح والقتل دون أن يعرف أحد مصيره.

وجه ضباط جهاز الأمن والمخابرات الوطني إلى محمود تهمة الانتماء إلى مجموعة تدعم حقوق المرأة، والتي حسب زعمهم "تخالف المعتقدات الإسلامية" والانتماء أيضا إلى حزب سياسي معارض، وأطلق سراحه في وقت لاحق من نفس اليوم.

يُعتبر اعتقال محمود جزءًا من حملة القمع العنيفة التي شنتها السلطات في مواجهة الاحتجاجات التي اندلعت في كل أنحاء السودان منذ منتصف ديسمبر 2018.

آخر التحديثات

17 يناير 2019: أحالت منّا لحقوق الإنسان قضية عمر محمود إلى الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي بالأمم المتحدة.
25 ديسمبر 2018: عمر محمود يتعرض للاعتقال و الضرب والتعذيب النفسي على يد قوات الأمن، التي أطلقت سراحه بعد ذلك.

حالات مماثلة