محامية حقوق الإنسان هدى عبد المنعم عزيز معتقلة منذ عام 2018

محامية حقوق الإنسان هدى عبد المنعم عزيز معتقلة منذ عام 2018

اختطفت قوات أمن الدولة الحقوقية هدى عبد المنعم عزيز من منزلها في القاهرة في 1 نوفمبر 2018، ولم تظهر إلا بتاريخ 21 نوفمبر في نيابة أمن الدولة بالقاهرة، حيث اتُهمت " بالانضمام لجماعة إرهابية أسست على خلاف القانون، والتحريض على ضرب الاقتصاد القومي"، ووضعت رهن الاحتجاز على ذمة التحقيق.

في 1 نوفمبر2018، حوالي الساعة الواحدة صباحاً، اقتحمت قوات أمن الدولة منزل هدى في القاهرة وألقت القبض عليها دون أمر اعتقال، وأخذتها إلى مكان مجهول. ظل مصيرها ومكان وجودها مجهولاً 21 يوماً، ولم تظهر إلا في 21 نوفمبر 2018، في مكتب المدعي العام بنيابة أمن الدولة في القاهرة، الذي اتهمها "بالانضمام لجماعة إرهابية أسست على خلاف القانون، والتحريض على ضرب الاقتصاد القومي" ، وأمر باحتجازها على ذمة التحقيق.

يدخل احتجاز هدى عبد المنعم في إطار موجة الاعتقالات الجماعية التي وقعت أواخر أكتوبر 2018، واستهدفت ما لا يقل عن 40 من محاميي ونشطاء حقوق الإنسان.

منذ يناير 2019 ، تم اعتقال هدى عبد المنعم في سجن القناطر للسيدات، وحُرمت من زيارة أقاربها ومحاميها. علاوة على ذلك ، فقد تفاقمت مشاكلها الصحية الموجودة من قبل بشكل ملحوظ ، بسبب حرمانها من الأدوية المنتظمة الضرورية. في يناير 2020 ، أصيبت بنوبة قلبية في السجن. كان العلاج الذي تلقته غير كافٍ وتأخر نقلها إلى المستشفى.

في 17 مارس 2021 ، في ضوء الخطر الشديد الذي يشكله فيروس كورونا على صحة عبد المنعم ، طلبت منّا لحقوق الإنسان وست منظمات أخرى تدخل المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالمدافعين عن حقوق الإنسان والمقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بمكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان، وذلك لحث السلطات المصرية على الإفراج الفوري عنها.

آخر التحديثات

17 مارس 2021: في رسالة مشتركة ، دعت منّا لحقوق الإنسان وست منظمات أخرى المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالمدافعين عن حقوق الإنسان والمقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بمكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان لحث السلطات المصرية على الإفراج الفوري عن هدى عبد المنعم في ضوء الخطر الجسيم الذي يشكله كوفيد-19 على صحتها.
يناير 2020: إشتباه في إصابة هدى عبد المنعم بنوبة قلبية في السجن. تتلقى علاجًا غير كافٍ وتأخر نقلها إلى المستشفى. قبل إلقاء القبض عليها ، كانت تعاني بالفعل من ظروف صحية تتطلب علاجًا منتظمًا لم يتم توفيرها لها في السجن. وبالتالي تدهورت صحتها بشدة.
3 أبريل 2019: السلطات المصرية ترد على الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي قائلة إنها "متهمة في القضية رقم 1552/2018 أمام محكمة أمن الدولة العليا وأنها محتجزة في سجن القناطر للنساء.
24 نوفمبر 2018: نيابة أمن الدولة تأمر باحتجاز هدى عبد المنعم على ذمة التحقيق.
21 نوفمبر 2018: هدى عبد المنعم تظهر بنيابة أمن الدولة بالقاهرة.
9 تشرين نوفمبر 2019: الفريق العامل المعني بالاختفاء القسري أو غير الطوعي التابعة للأمم المتحدة يوجه مذكرة إلى السلطات المصرية يطالب فيها بتوضيح مصير ومكان وجود هدى عبد المنعم.
7 نوفمبر 2018: منّا لحقوق الإنسان تطالب بتدخل المقرر الأممي الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان.
6 نوفمبر 2018: منّا لحقوق الإنسان تطالب بتدخل الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي بالأمم المتحدة.
1 نوفمبر 2018: هدى عبد المنعم تختفي بعد القبض عليها من قبل قوات أمن الدولة في القاهرة.

قضايا متعلقة