ينبغي الإفراج فوراً عن المعتقلة عبير ناجد

February 8, 2021

تعرب المنظمات الموقعة أدناه عن بالغ قلقهم من التدھور للحالة الصحية لعبير ناجد (٤٧ عاماً) المعتقلة منذ سبتمبر ٢٠١٨. خلال زيارة تلقتها من اسرتها بتاريخ ١٣ يناير ٢٠٢١ في سجن القناطر للنساء، لاحظت الأسرة وجود علامات انتفاخ على الوجه وعدم قدرتها على المشي دون مساعدة.

في بداية يناير من ھذا العام، بدأت عبير التي تعاني بالفعل من حساسية على الصدر بالشعور بأعراض فيروس كورونا، بما فيها الحمى وصعوبة التنفس بالإضافة إلى فقدان حاستي التذوق والشم وخمول تام في جسدھا.

ومع ذلك، قام طبيب السجن بتشخيض حالتها كالتھاب في غشاء الرئة بدون القيام بمسحة كورونا، وكنتيجة لوصفه دواء غير مناسب للحالة الصحية فقد ازدادت حالتھا تدھوراً.

بعد أن تقدمت عبیر بشكوى وطلبت أن تقدم لها الرعاية الصحية اللازمة، عوقبت بشكل تعسفي من قبل إدارة السجن بنقلها إلى عنبر الجنائيات دون السماح لها بأخذ ملابسها ومتعلقاتها الشخصية، ونظرا لقيام نزيلات ھذا العنبر بالتدخين بشكل مستمر فإن ذلك أثر على حالتها بشكل أكبر.

في ضوء ما سبق فإننا نؤمن بأن حياة عبير ناجد في خطر كبير، بالإضافة إلى أن سلطات السجن لم تقم بإجراء مسحة فيروس كورونا من الأساس لعبير أو أي من المخالطات لها وهو ما يزيد احتمالية انتشار الفيروس داخل السجن.

وبالتالي، فالموقعون أدناه يطالبون بما يلي:

- نقل عبير إلى مستشفى مؤھلة للتعامل مع حالتها لحين تعافيها بشكل كامل.

- التدخل العاجل من قبل النائب العام والمجلس القومي لحقوق الإنسان والمجلس القومي للمرأة لمراجعة أسباب اعتقال عبير وظروفها،  والتي يستمر احتجازھا على ذمة التحقيق- رغم تجاوزھا فترة الحبس الإحتياطي القصوى- في القضية رقم ٢٧٧ لعام ٢٠١٩ أمن دولة عليا.

- تمكين السجناء من الحصول على الرعاية الصحية اللازمة بما فيها اختبارات كورونا وما يليها من رعاية منصوص عليها.

- تقليل عدد المحتجزين من خلال إطلاق سراح المعتقلين الذين قضوا أقصى مدة للحبس الإحتياطي دون محاكمة وخصوصاً أصحاب الحالات الصحية الحرجة بما فيهم عبير.

الموقعون:

الديمقراطية الآن للعالم العربي

منّا لحقوق الإنسان

نحن نسجل

Photo credits: Prison cell by decade_null, licensed under CC BY 2.0.

المزيد عن Country

آخر الأخبار