اختطاف لاجئ سوري على يد الأمن العام في لبنان

اختطاف لاجئ سوري على يد الأمن العام في لبنان

في 11 ديسمبر 2018، اختطف أفراد من الأمن العام اللاجئ السوري طه الفلاح من منزله في طرابلس، وظلت أسرته تجهل كل شيء عن مصيره ومكان وجوده إلى أن أطلق سراحه بعد ثلاثة أيام.
آخر التحديثات
14 ديسمبر 2018: أفرج عنه دون أن توجه له أي تهمة.
13 ديسمبر 2018: منا لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تلتمس تدخل الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء الاختفاء القسري أو غير الطوعي.
11 ديسمبر 2018: اختطافه من منزله في طرابلس، لبنان من قبل عناصر الأمن العام.

طه الفلاح لاجئ سوري من حمص يعيش حالياً في طرابلس بلبنان حيث يشتغل في البناء. في 11 ديسمبر 2018 في تمام الساعة 3:30 عصراً، اقتحم 10 من أفراد الأمن العام منزل الفلاح  وقبضوا عليه ثم اقتادوه إلى مكان مجهول. ويعتقد أقاربه الذين شهدوا الحدث أنه اعتقل بسبب عدم حيازته لتصريح إقامة ساري المفعول.

الأمن العام هي الجهة الحكومية المسؤولة عن مراقبة المواطنين الأجانب بما في ذلك اللاجئين السوريين الذين يعيشون حالياً في لبنان. في 12 ديسمبر 2018، استفسر أقارب الفلاح عن مصيره ومكان وجوده في المقر المحلي للأمن العام، فقيل لهم أنه ليس محتجزا في أي من المراكز التابعة لهذه المؤسسة. أطلق سراحه بدون تهمة في 14 ديسمبر 2018.