بعد مرور 15 عامًا على ميثاق السلم والمصالحة الوطنية ، يجب على السلطات الجزائرية دعم الحق في معرفة الحقيقة والعدالة لعائلات المختفين

M
Policy Paper950.95 كيلوبايت

يصادف يوم 28 فبراير 2021، مرور 15 عامًا على دخول ميثاق الجزائر للسلم والمصالحة الوطنية حيز التنفيذ. بعد 20 عامًا من انتهاء الحرب الأهلية الجزائرية ، لا يزال هذا النص حتى الآن هو العقبة الرئيسية التي تواجه عائلات الآلاف من المفقودين في البحث عن الحقيقة والعدالة. خلال النزاع الذي بدأ في عام 1991 ، شهدت البلاد انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ارتكبتها جميع الأطراف. حيث فقد أكثر من 200.000 شخص حياتهم ، وأصبح 7000 إلى 20.000 شخص ضحايا الاختفاء القسري بعد اختطافهم من قبل القوات الأمنية والجماعات المسلحة.

يمنع ميثاق عام 2006 ، من خلال الأمر رقم 06-01 ، عائلات المختفين فعليًا من السعي لتحقيق العدالة على الأذى الذي لحق بهم وكشف الحقيقة بشأن مصير أحبائهم وأماكن وجودهم. كما يمنح عفوًا لجميع القوات الأمنية وأعضاء الجماعات المسلحة عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتُكبت خلال الحرب.

في ذكرى دخول الميثاق حيز التنفيذ ، نشرت منّا لحقوق الإنسان ورقة سياسة عامة تتناول إرث الاختفاء القسري في الجزائر وتقدم توصيات ملموسة يمكن للسلطات الجزائرية متابعتها من أجل توفير سبل العدالة للضحايا وعائلاتهم ، وتعويض الضرر الناجم عن هذه الانتهاكات ، وضمان عدم تكرار مثل هذه الممارسات.

تقيّم الورقة الثغرات التشريعية والسياساتية والممارسات في مجال الوقاية والحماية من الاختفاء القسري في الجزائر. تحدد أولاً السبل التي يمكن من خلالها للدولة الجزائرية أن تعزز التزامها بواجباتها الدولية في مجال حقوق الإنسان وتزيد من فعالية مؤسستها الوطنية لحقوق الإنسان. ثم تقيّم الورقة مختلف العوائق التي تمنع إعمال الحق في معرفة الحقيقة في الجزائر ، بما في ذلك القيود المفرطة على الحريات الأساسية ، وتجريم جهود البحث عن الحقيقة. تدرس الورقة أخيرًا واجب الدولة الجزائرية في التحقيق ، وتقديم تعويضات للضحايا وعائلاتهم، وإرساء ضمانات بعدم التكرار.

عن مشروع الاختفاء القسري في افريقيا

تعد ورقة السياسة العامة جزءًا من مشروع أكبر تنسقه منظمة ريدريس بشأن قضية الاختفاء القسري في جميع أنحاء القارة الأفريقية ، ولا سيما في الجزائر وليبيا والسودان وزيمبابوي. يدير المشروع من قبل المنظمات التالية: المركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام ، محامون من أجل العدالة في ليبيا، ومنّا لحقوق الإنسان ، ومحامو زمبابوي لحقوق الإنسان وريدريس. وهي تدعم محامي حقوق الإنسان ومجموعات الضحايا في رفع قضايا الطعن في حالات الاختفاء القسري. إنها تمكّن الضحايا من التحدث عن تجاربهم الخاصة ، وتنشئ شبكات الضحايا وتدافع عن العدالة بالنيابة عنهم. تعمل على زيادة الوعي بالمشكلة لدى أصحاب المصلحة المعنيين على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.