اليمن

يعيش اليمن منذ مارس 2015، على وقع نزاع مسلح بين القوات الموالية لحكومة هادي، المدعومة من قبل التحالف بقيادة السعودية، والقوات التابعة للحوثيين. وقد تورطت جميع أطراف النزاع في انتهاكات جسيمة للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، وأدى السكان المدنيون ولا زالوا تكلفة باهضة. ونتج عن الصراع الدائم منذ ثلاث سنوات إلى جانب الحصار إلى إغراق أفقر دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في أكبر أزمة إنسانية على مستوى العالم.

عانى المدنيون من عمليات القصف المدفعي والجوي العشوائية التي شنتها مختلف أطراف النزاع، والتي غالباً ما استهدفت المباني المدنية مباشرة. وتمت الهجمات دون احترام لمبادئ التمييز والتناسب والاحتياط. بل وتم توثيق استخدام الذخائر العنقودية المحظورة، في تجاهل تام لأرواح المدنيين. وعلاوة على ذلك، لا تزال ممارسة الاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري واسعة الانتشار.